نصائح

حصاد مياه الأمطار على أسطح المباني (RTRWH) هو الأسلوب الأكثر شيوعًا لتجميع مياه الأمطار

ويُمكن إجراء ذلك بسهولة ولا يتطلب الأمر تكاليف كبيرة، كما يُمكن تطبيقه على نطاق صغير بالاستعانة بقدر محدود من الخبرة أو المعرفة، وأيضًا يُمكن تطبيقه في الأنظمة الأكثر تعقيدًا وعلى نطاق واسع (مثل منطقة سكنية كاملة). تُجمَّع مياه الأمطار على أسطح المباني وتُنقل بواسطة مزاريب إلى خزان، حيث تُستخدم المياه لتغذية المياه الجوفية، أو أن الخزان يوفِّر المياه عند نقطة الاستهلاك. يُمكن لعملية حصاد مياه الأمطار أن تُكمِّل مصادر المياه الموجودة عندما تصبح شحيحة أو ذات جودة منخفضة مثل المياه الجوفية الآسنة أو المياه السطحية الملوثة في موسم هطول الأمطار. ومع ذلك، قد تتأثر جودة مياه الأمطار بتلوث الهواء، وروث الحيوانات أو الطيور والحشرات والقاذورات والمواد العضوية. لذلك، من المُهم إجراء صيانة دورية (التنظيف والاصلاحات، وغيرها)، فضلًا عن معالجة المياه قبل استهلاكها (مثل عملية الترشيح و / أو التطهير).

أولًا، نجد أن هناك مشكلة لجودة المياه فيما يتعلق بالبكتيريا. يُمكن لمياه الأمطار أن تُصبح ملوَّثة بالبكتيريا المسببة للأمراض (مثل البكتيريا الناتجة عن براز الحيوانات أو البراز البشري) التي تدخل الخزان من منطقة تجميع المياه. فيُنصَح أن تظل أسطُح مناطق تجميع المياه دائمًا نقية جدًا. وينبغي تصميم خزانات مياه الأمطار لحماية المياه من التلوث ومن أوراق الأشجار والغبار والحشرات والآفات والملوِّثات الصناعية أو الزراعية الأخرى. كما ينبغي تحديد موقع الخزانات بعيدًا عن الأشجار، مع وضع أغطية مناسبة فوقها والمحافظة عليها في حالة جيدة. أيضًا، ينبغي ترشيح المياه الواردة أو تصفيتها أو تركها لتستقر لترسيب المواد غير المرغوب بها والتخلص منها. فإن جودة المياه التي تُعتبر نقية نسبيًا عند دخولها إلى الخزان تتحسن إذا تُركت لتستقر لبعض الوقت بداخل الخزان. وذلك لأن البكتيريا تموت بسرعة عند دخولها إلى الخزان إذا كانت المياه نظيفو نسبيًا. أما الطحالب فتنمو داخل الخزان في حالة توفر ضوء الشمس لحدوث عملية التمثيل الضوئي. فلا بد أن يكون الخزان داكنًا وموضوعًا في موضع ظليل لمنع نمو الطحالب وكذلك للحفاظ على المياه باردة. وكما ذكرنا من قبل، تعمل أجهزة التخلص من التدفق الأول على منع مياه “التدفق الأول” المُلوَّثة من المرور إلى داخل الخزان. وينبغي الحفاظ على المكان المحيط بنطاق حصاد مياه الأمطار في حالة صحية جيدة، وأن يُحوَّط بأسياج لمنع الحيوانات أو الأطفال اللذين يلعبون حول الخزان من الدخول إلى هذا النطاق. كما ينبغي تجفيف أي بركة مياه موجودة حول الخزان وردمها بالتربة (PRACTICAL ACTION 2008).

وثانياً، هناك حاجة لمنع الحشرات الحاملة للأمراض من التكاثر داخل الخزان. ففي المناطق التي يوجد بها مرض الملاريا، نجد أن ترك الخزان بدون الاهتمام باحتياطات معينة لمنع تكاثر الحشرات يسبب مشاكل أكبر من مشكلة توفير المياه. فينبغي تغطية الخزانات لمنع دخول الحشرات إليها. فلابد من تركيب المصافي المانعة للبعوض عند جميع الفتحات (PRACTICAL ACTION 2008).